jeudi 4 septembre 2008

الرسالة14


صباح اليوم استيقظت من حلم ممتع

الليلة ككل ليلة داهمني و جهك في احلامي اسعدني ان اراك كالبدر الوضاح و كعقد من النجوم يزين صدر السماء

نهضتعلى غير عادتي مسرعا من فراشي و عانقت عيناي صورتك و امتزجت بنور وجنتيك فانطلقت تنشد للحياة لحنا ضاحكا مقسما ان لااعيش لغيرك

لا ادري منذ متى و انا احيا للاجل جمال عينيك و غالب الظن اني اهواك منذ ان نسوا ان يضيفوا اسمك في شهادة ميلادي

لان ما اكنه لك اكبر من الحب اكبر من مجرد كلمات عابرة اخجل مما تخط يداي فانت انا و انا انت لا يفصلني عنك سوى الجسد

كم قاس يا عزيزتي الحلوة انت تتورط في شيء لا يخصك ان تراه كل يوم يفلت من بين اصابعك وانت عاجز عن امساكه

قد ادفع من عمري صدقيني مقابل ان انظر في وجهك فقط

ولو نظرة عابرة

4 commentaires:

kmaira a dit…

j'aime bien tes écrits...

l'etranger a dit…

عيشك قميرة حتى انتي حنوتك مزيان وديما قبل شقان الفطر مرسكي عندك

cactussa a dit…

cest touchant!! :)

sonyawar a dit…

كلو مزيف و منقول