jeudi 14 janvier 2010

حرب افتراضيّة بين المدونين "التجمعيّين" والمُستقلين

الموقف - العدد 529 بتاريخ 15 جانفي 2010


تحوّل الفضاء التدوينيّ في بلادنا أو ما اصطلح المدونون على تسميته بـ"البلوغسفار" إلى ساحة حرب "طاحنة" بين المدونين "التجمعيين" الذين يسمون أنفسهم بـ"المدونين الوطنيين" و آخرون مستقلون أو معارضون.

ويبدو أن وجهتي النظر المتناقضتين أدتا في أحيان كثيرا إلى تعطيل الحوار الذي حلّ محله تبادل التهم بالخيانة والعمالة وانعدام الوطنيّة.

المدوّن المستقلّ المعروف باسم "تيتوف" ، والمشرف على مدوّنة "موطني" http://unsimplemec.blogspot.com/ ،تعرّض لهجمة من قبل "التجمعيين "واتهم بـ"العمالة" و"التطرّف" بعد أن انتقد تصورات الحزب الحاكم والمدونين المنحازين له ،وفيما يلي ، يكتب "تيتوف" لـ"الموقف" عن التشنّج الذي يشهده الفضاء التدوينيّ وغياب ثقافة الحوار لدى مدوّني الحزب الحاكم:


في بلد أقصت حكومته كل أنواع الفكر المخالف ، وجد بعض الشباب التونسيّ في "البلوغسفار" منبرا حرا للتعبير عمّا يختلج في صدورهم من آراء و أفكار.
و عرف هذا الفضاء محاولات متكررة وعديدة للنيل منه وتركعيه ، إمّا من خلال الحجب كما حصل مع عدد من المدونات المستقلة ونذكر مثلا مدونة "زياد الهاني" التي حجبت 16مرة ، أو بالاعتقال والهرسلة والتحقيق مثلما حصل مع الزّميلة "فاطمة اربيكا"على خلفية نشاطها التدويني.
ورغم الحصار والحجب والاعتقال واصل المدونون الكتابة عبر النت مؤمنين بحقهم في حرية التعبير و إبداء الرأي.
إلا أنّ المتربّصين بهذا الفضاء الحرّ وجدوا في زرع عناصر تحمل التوجه الحكومي وتدافع عنه خير وسيلة لتطويق "البلوغسفار" التونسي وتدجينه.
ومن هنا ظهر "المدونون التجمعيون" أو من يسمون أنفسهم بـ"المدونين الوطنيين" في احتكار صارخ لمفهوم الوطنية وفي إشارة إلى أنّ من يخالفهم الرأي ينتمي ضرورة إلى معشر "اللاوطنين".
ولقد برّر الوطنيون ظهورهم في "البلوغسفار" برغبتهم في الحوار و تسليط الضوء على "المغالطات" التي يقدمها المدونون التونسيون على أنها حقائق ،إلا أنّ الأمر سرعان ما انكشف عن حقيقته .
فالمتابع لهؤلاء المُدونين يلاحظ أنّهم لا يرغبون في الحوار بقدر ما يرغبون في الدعاية للحكومة و الحزب الحاكم والتصفيق لهما بلغة خشبية لا تشجع البتّة على الحوار.
ويغلب على مدونات "التجمعيين" (الوطنيين) طابع القص اللصق دون اعتماد خطة واضحة لخلق فضاء حوار ذاتي، إذ غالبا ما يعتمدون على ما ينشر في الصحف الرسمية من مقالات دعائية فيقومون بإعادة نشرها عبر مدوناتهم.
كما عمد بعض المدونين "الوطنين" إلى غلق خدمة التعليق عبر مدونتاتهم، مما جعلهم يصادرون حقّ التفاعل مع ما يكتبونه في حين أنّ الفضاء الالكترونيّ يختلف عن الواقعيّ في القدرة على التفاعل الآنيّ و التعليق على الفكرة في الإبان، وهو ما لم يتحمّله التجمعيون.
هذه السلوكات التي تضيق بالرأي المخالف دفعت أحد الزملاء إلى تشبيه مدونات "الوطنين" بالتقارير الإخبارية التلفزية ،عندما كتب في إحدى تدويناته "التلفزة في البلوغسفار" إشارة إلى اعتماد بعض المدونين المحسوبين على الحزب الحاكم لنفس الخطاب التلفزي (تونس 7) عبر النت.
كذلك يرى المتابع لتدويناتهم أنّ معظمها تقوم على الاتهام بالعمالة والخيانة والطعن في الوطنية والولاء لتونس ، فلا تكاد تخلو تدوينة من تدويناتهم من كلمة "الشرذمة الناعقة" أو "المتمسحين على أعتاب السفارات الأجنبية" وقد مضى بهم الأمر بعيدا إلى حد تشبيه البعض بـ"الكلاب" وإطلاق غيرها من الشتائم التي تعيق الحوار والتواصل.
ناهيك عن لعب دور الضحية و "الأقلية المضطهدة" التي يتآمر عليها بعض "أصحاب النفوس المريضة والحاقدة".
وهذا ما حصل معي منذ أيام ، عندما رفضت الحوار مع أحد "الوطنين" ،فسارع إلي استعمال تقنية (تصوير الشاشة) لنشر ما كتبت ، ولاتهامي بعدم الوطنية و"الديكتاتورية" وإطلاق السباب من قبيل "خوانجي" ، حدث كل ذلك اثر رفضي للحوار معه عن الديمقراطية في مجموعة محجوبة ، وجدت أنه من النفاق و الازدواجية أن أناقش موضوعا مشابها في صفحة حجبها الحزب الذي ينتمي إليه هذا "الوطنيّ".
وعلى اثر الحملة التي شنّت ضدّي وجدتُ الكثير من المساندة من زملاء مُستقلين عن الحزب الحاكم ويؤمنون فعلا بحرية التعبير.
ويرى الوطنيون أن المستقلين يشنون حملة ضدّهم قصد إسكات أصواتهم في الوقت الذي لم يطلب فيه زملائي ( على غرار المدونتين "بنت عائلة" و"موانئ") سوى تفسيرا لجملة من التساؤلات ،و لقد ذهب أحد "الوطنيين ويدعى "حميدة" إلى اتهامنا بـ"الحقد و التآمر" في عملية تذكرنا بمحاكم التفتيش في القرون الوسطى والتي تهدف إلى محاسبة نوايا الناس والنبش فيها ، في الوقت الذي كان نفس المُدون يثني على هاتين المُدونتين المُستقلتين.

ومن هنا يلاحظ المتابع لحركة التدوين التونسية ازدواجية المواقف والمعايير غير الواضحة ، فمن جهة إن كنت مسايرا لهؤلاء ومنحازا للحزب الحاكم فأنت وطني ، أمّا إن كنت غير ذلك وأبديت رأيا مخالفا، فستكون – ضرورة - في خانة النفوس الحاقدة والخونة، وهذا ما سنتصدى له كمدونين تونسيين مستقلين ووطنيين، نُؤمن فعلا – لا شعارا- بحرية التعبير.

المدوّن (تيتوف
)

2 commentaires:

guyguoz a dit…

titof puisque je n'ai plus de key board arabe je laisse un commentaire en français.. à vrai dire je ne suis pas une politicienne car je suis en exercice d'une profession qui ne me permet pas d'avoir des appartenances politiques précises(au moins c ce que mon devoir me dicte ) ou d'avoir des activités en ce sens ..cependant je suis une fanatique de la justice et du support de l'être humain et pour ce je sais que j'ai le droit comme citoyenne de me mêler au dialogue quand je trouve qu'il est abaissé à un niveau trop bas par des co-citoyens qui pour un raison ou un autre se croient mieux qualifiés de mener le bled et de ns dicter ce que ns sommes et ns dénoncer chaque fois que l'on ose penser librement .le malheur est que c wataniyyines viennent jouer le rôle du maitre quand au fond ils leur manque la raison par ailleurs puisqu'ils ont ouvert le dialogue bushiste de faire le choix d'être comme eux ou d'être déwataniyyine je dis au grand H B j que je suis une tounsia bela3ni comme le qualifie mr penser et agir et j'attends qu'il perd son self contrôle pour me faire comprendre ce qui m'échappe de cette réalité politique qu'est loin d'être homogène ou soumise à leur volonté je lui offre par ailleurs la chanson de julia botres "ana batnaffas horreya" et vs dis à vs titof .j'ai un certain extrémisme quand il s'agit de discuter avec les peoples du rcd mon âme et esprit me défendent de contacter quoi que se soit avec eux meme une discussion qui porterait sur des banalités .leur choix de refuser le débat me convient parfaitement car s'il m'arrive de lire un poste de leur création ça sera selective et vive bent aila qui m'a donné la solution le commentaire sera affiché sur mon blogs et puis je leur promet de me docummenter pour eux ds les règles de l'art d'une fanatique de la justice

voilà ..paix à ceux qui la méritent..

guyguoz a dit…
Ce commentaire a été supprimé par l'auteur.